الرئيسية / الأخبار / والي لعصابه تعامل مع الوجهاء بمكائد الحرب؛ فما هيّ خطته الحربية من أجل حشد أكبر للرئيس؟

والي لعصابه تعامل مع الوجهاء بمكائد الحرب؛ فما هيّ خطته الحربية من أجل حشد أكبر للرئيس؟

ينتظر غدا يوم الأربعاء الموافق 26 ـ07 ـ 2017 م قدوم الرئيس محمد ولد عبد العزيز في زيارة قصيرة لولاية لعصابه.

زيارة الهدف منها التعبئة و شحذ الهمم ليوم الحسم 05 أغشت القادم؛ الذي سوف يكون يوم أمتحان عسير للرئيس لتعديلاته المقترحة.

انعكاسات هذه الزيارة لمدينة كيفه عاصمة الولاية مشحونة بالتجاذبات القبيلية و ضاغطة على أعصاب الوجهاء الذين يتاجرون ولاآت البشر.

من أخطر و أذكى و أحرج ما فعله والي لعصابه مع هؤلاء الوجهاء أن كاد لهم وتعامل معهم بمنطق الحرب و استصحب في التعامل معهم بأخطر مكائد الحرب فتكا.

فحين يحمى الوطيس؛ و يخشى القائد الهزيمة؛ و يبقى امامه إلا الأنتحار؛ يأمر القائد جنوده أن يتميّزوا على اساس قبليّ؛ و يجعل كلّ قبيلة على ثغر؛ و يقول اليوم نعرف من أيّ ثغور يأتينا الخلل.

وهذا هو ما فعله والي لعصابه تماما مع وجهاء لعصابه؛ فكلّ واحد خصص له شريطا من الطريق الرابط بين المطار و الولاية.

فهنا جمعكم؛ وهنا أنصاركم؛ يا من يدّعي أنّه يملك قلوب الناس في مقاطعة كيفه؛ سوف نعرف يوم الأربعاء حجم جمعكم.

بهذه الخطة الجهنّمية على الوجهاء؛ صاروا اليوم و أمس و غدا لا يلون على شيئ.

فيهم من حاول ترميم بيته الداخلي؛ و ذهب يسعى يطرق كلّ باب لعلّه أن يتلافى بعض ماء وجهه الذي سكب كثيرا بين مناصريه.

و منهم من خرج للأضواء بعد أن احتجب عنها كثيرا؛ و أمر أنصاره بتنظيف مقرّه و تجهيزه بين عشية و ضحاها.

وفيهم من شرع يكري السيارات و عابرات الصحراء من أجل جلب الناس من البوادي.

و فيهم و هذه خاصة بالمجموعات الصغيرة شرع في كتابة اللافتات لأنّه لا يملك يومئذ غيرها.

هذه المقاطعة تعيش فقرا مدقعا ؛ وعطشا مضنيا؛ و صيفا حارقا؛ و كلّ هؤلاء الذين يتاجرون بالبشر همّه ليس  إلّا وظائفه؛ و من المؤسف أنّ الرئيس يعرف هذا عنهم؛ لكنّه يغذيه و ينمّيه فيهم.

ولو انّ فيهم رجلا أبيّا لرفع الشكوى للرئيس الذي يعرف بؤس كيفه و أكثر؛لكن هيهات لن تجد إلّا التلّق و التزلف و الدعوة لمأمورية ثالثة و رابعة.

 

عن admin

شاهد أيضاً

” تواصل ” : يشجب الشغب التي صاحبت احتجاجات اركيز و يدعو الجميع إلى المحافظة على الممتلكات العامة ( بيان )

بسم الله الرحمن الرحيم التجمع الوطني للإصلاح والتنمية- تواصل بيان شهدت مدينة الركيز بولاية اترارزه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super