الرئيسية / الأخبار / المرأة بين الإفراط و التفريط

المرأة بين الإفراط و التفريط

محمد محمود العتيق

المرأة أخت الرجل كرمها الله عز وجل و استخلفها في الأرض كما استخلف أخاها الرجل و لكليهما حقوق يجب أن يتمتع بها كاملة غير منقوصة و عليهما واجبات يجب أداؤها.

    جاء الإسلام فوجد المرأة مهانة ، مسلوبة الحقوق مستباحة العرض و المال فرفعها إلى المكانة التي تستحقها و أعطاها من الحقوق ما يكفي وزيادة فتعلمت و علمت و عالجت و حاربت و باعت و اشترت و كونت الأجيال الصالحة تلو الأجيال و كان حقا أما و أختا و زوجة صالحة و شاع المثل: وراء كل عظيم امرأة و كانت في كل ذلك كله لا إفراط و لا تفريط.

مرت الأيام و ابتعد الناس شيئا فشيئا عن الدين الإسلامي و تعاليمه السمحة فبدأت غالبية المجتمع الإسلامي تنحو منحى متعاكس الاتجاهات الرجال يريدون المرأة من بيتها إلى قبرها و بضاعة تباع و تشترى الهدف منها إشباع رغبات جنسية و نفسية  إذا تعلمت و عملت فقدت عند هؤلاء خاصية الأنوثة التي حباها الله بها لذا يجب أن تبقى جاهلــــــــة فالجاهلات أعف نفسا عن الفحشاء من المتعلمات أما المرأة فقد انبهرت بالحضارة الغربية و تاقت إلى أن تسير على نهج قوم يدعون الدفاع عن حقوق المرأة في حين أنهم هم الذين يستبيحون المرأة من رأسها إلى قدميها يريدونها سافرة ، عاقة لأبويها و زوجها لأنهم يعرفون أن فساد المجتمعات يرجع في أساسه إلى فسادها.

إن علينا جميعا رجالا و نساء أن نعود إلى ديننا و إلى قيمنا الإسلامية كي تستقيم أمورنا كلها فلا محاولة الرجال تعطيل حقوق المرأة يصب في صالح بناء مجتمع صالح و لا لجوء المرأة إلى هيئات أجنبية – في أغلبها تبشيرية – يفيد في تحقيق مطالبها المشروعة.

وفق الله الجميع لما فيه الصالح العام.

عن admin

شاهد أيضاً

رئيس الجمهورية يعزي أسرة أهل انڨاي

ﺑﻌﺚ ﺭﺋﻴﺲ ﺍﻟﺠﻤﻬﻮﺭﻳﺔ ﻣﺤﻤﺪ ﻭﻟﺪ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﺍﻟﻐﺰﻭﺍﻧﻲ، ﺻﺒﺎﺡ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﻟﻴﻮﻡ، ﻭﻓﺪﺍ ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ ﻣﺴﺘﺸﺎﺭﻩ ﺍﻟﺨﺎﺹ ﺃﺣﻤﺪ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super