الرئيسية / الأخبار / من الرابح ( إيرا ) أم ( UFP) ؟/ غالي بن الصغير
غالي بن الصغير المدير الناشر لموقع وطني

من الرابح ( إيرا ) أم ( UFP) ؟/ غالي بن الصغير

ها هي شراكة جديدة بين حزب أتحاد القوى التقدمي (UFP) ذو الميولات العلمانية مع حركة حقوقية لها صولاتها المشهودة و ميولاتها الليبرالية الثائرة على الموروث الإجتماعي و الواقع السياسي.

هذه التوأمة ليست هي الأولى في تاريخ  هذا البلد الحديث بين حزب  سياسي أصيل  و مجموعة من لحراطين لها رصيدها الكبير.

فقد شاهدنا  التحالف بين مسعود  و الناصريين؛ مما وفر لهم آنذاك زخما سياسيا و دماء جديدة أخرجتهم من غرفة الإنعاش السياسي التي كانوا يقبعون داخلها ؛ إلى فضاء الحياة و زحامها.

فبعد أن فشلت القوميات العربية في معاقلها العراقية و السورية و الليبية؛التجأ القوميون الموريتانية إلى ملاذ  لهم و حصن منيع لعلّه أن يسقيهم من كأس الحياة و يبعثهم من جديد ؛ فاقتنصوا الزعيم مسعود  ولد بالخير؛ الذي كان لا يريد منهم أكثر من غطاء سياسي يستظلّ به.

و اليوم يتكرر نفس السناريو ؛ فتوأمة أتحاد قوى التقدم  مع ( إيرا) ليس إلّا بحثا عن شعبية حيّة مفعمة بالحماس و النضال تزيد نضارة الشيخوخة التي دبّت في مفاصلهم  منذ أنهيار الأتحاد السوفيتي؛ و كساد بضاعتهم الفكرية؛ و ذوبان شعبيتهم داخليا.

لكنه بالمقابل سوف تربح ( إيرا) الظلّ اللذي كان يبحث عنه مسعود؛ مما يمهد لها الطريق في المستقبل إلى البلديات و النيايبيات و الرآسيات.

و هناك ملاحظات نتجت عن ميلاد هذ التوأم الجديد  :

1 ـ فهل هذا التوأم كان ردّة  فعل سريعة و مواجهة عاجلة للإسلاميين ؛ اللذين أظهروا من خلال مؤتمرهم أنّهم صاروا القوة الثانية بعد حزب النظام في هذا البلد؟

2 ـ فهل أتحاد القوى التقدمي سوف يتبنى شطحات ( إيرا) كالمهاجمة على فقهاء البلد و تراثه؟

3 ـ نعرف أنّ حركة ( إيرا ) حركة حقوقية مما يعني أنّها  قد تضمّ مختلف المشارب السياسية؛ فلا مانع  عندها أن يكون الإسلامي بجنب العلماني؛ و البعثي و الناصري عندها يعانقان صاحب ( إفلام )؛ والأشتراكي يسالم الرأسمالي؛ الكلّ لا مانع عندها أن يكونوا تحت عباءتها؛ المهم الحقوق و الأنعتاق للأنسان حيث  كان وخاصة إن كان  من شريحة لحرطاني.

فإن سلمنا بذالك؛ فكيف نصفها إن إندمجت مع (UFP) هل هي علمانية أو لبرالية أو إسلامية أو رأسمالية أو إشتراكية؟.

و هل سوف تتعرض لأنشقاقات جديدة في حالة إنّ مالت على أحد هذه الأوصاف؟.

 4 ـ هل يحق لنا  أن نتساءل عن مدى فعالية الأحزاب القديمة فينا ؛ و نحن نراها تهرول وراء حركات لم تبلغ سنّ الرشد بعد مثل (إيرا)؟.

5 ـ هل نتوقع في الأيام المقبلة  القريبة شراكة أيضا أو دمجا بين إفلام و التكتل؟؛ كردة فعل.

عن admin

شاهد أيضاً

أكتتاب جديد لضباط الصف العاملين ( إعلان)

ترفع الأركان العامة للجيوش /المكتب الثالث إلى علم الشباب الموريتانيين، الذين لا تقل أعمارهم عن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super