الرئيسية / المقالات / هل هناك علاقة بين سائق تشرشل و شعبية رجل الأعمال لمرابط ؟
مدير موقع وطني للأخبار غالي بن الصغير

هل هناك علاقة بين سائق تشرشل و شعبية رجل الأعمال لمرابط ؟

قال رئيس الوزراء البريطاني الأسبق تشرشل : كنت مستقلا سيارة

أجرة إلى محطة BBC  مع سائق لا يعرفني لإجراء مقابلة إذاعية و عند

نزولي طلبت منه إنتظاري نصف ساعة وهي مدة البرنامج.

قال و بأدب : لا أستطيع ؛لا بدّ من الوصول إلى البيت للإستماع إلى

خطاب تشرشل …فهو يهمني كثيرا.

قال تشرشل: سرتني كلماته كثيرا فناولته عشر جنيهات ؛ وهي مبلغ

كبير ساعتها ؛ فأخذها وقال مبتسما: سأنتظر اليوم كلّه ؛ و ليذهب

تشرشل و خطاباته إلى الجحيم.

هذه الحادثة ذكرتني بقدرة المال على تغيير مسار الناخب وصناعة توجه

سياسي في كلّ لحظة .

فمقاطعة كيفه تشهد تنفسا إنتخابيا ساخنا ؛ تشحنه الحميّة الجاهلية ؛

و الطمع المادي ؛ الذي لا يسلم منه شيخ قبيلة ولا فردا عادي منها؛ و لا

عالما و لا جاهلا ؛ و لا مثقفا و لا أميا؛ الكلّ يتاجر بمواقفه و أصواته

السياسية؛ إلّا من رحم ربّي؛ و قليل ماهم.

إن صيغ البيع و الشراء  تختلف ؛ فشيخ القبيلة و الوجيه يستلم ثمنه

بصيغ تمويل الحملة الأنتخابية .

و الفرد العامي البسيط يستلم ثمنه بصيغ فتح مقرّ دعائي.

و المثقف يأخذ ثمنه بصيغ الدعائية …

و من المتواتر أنّ المال السياسي وظّفته كافة الأحزاب السياسية

المتقاتلة على مقاطعة كيفه ؛ لكنّ حزب السلام كان أبذخ و أسرع في

دفع الثمن  منهم جميعا في عملية البيع والشراء إلى حدّ الآن.

لكن ماذا لو ضخّ الحزب الحاكم و الكرامة المال السياسي في آخر

لحظة ؛ و هما قادران على ذالك ؛ و بالمناسبة مازالا يتريثان في إنفاق

أموال حملتهما ؟.

فمرشح الحزب الحاكم للبلدية و النيابيات كلّ واحد منهما رجل أعمال ؛ و

مرشح الكرامة منذ نعومة أظافره و هو يتقلّب في الوظائف الراقية ؛

التي تعتبر مصدر ثراء.

ماذا لو راود الحزب الحاكم و الكرامة بمالهما السياسي وجهاء و

ناشطين و شبابا و مجموعات أخرى تجري  الآن خلف مرشح النيابيات

رجل الأعمال لمرابط ولد ألمين و رجل الاعمال  القويّ في أقورط محمد

ولد اكبيدتمو ؛ كلّ واحد منهم قد قبض ثمن حملته لحزب السلام ؛ حتى

لا أقول قبض ثمن صوته؟ .

المال السياسي القذر قادم ؛ لا محالة ؛ وخاصة من الحزب الحاكم ؛ و

كواليس حملته الآن عاكفة على تحديد أسعار شيوخ القبائل و الوجهاء و

الناشطين و الشباب و المثقفين تحت يافطة تمويل الحملة.

فهل حملة حزب السلام ما زالت تمتلك أموالا أخرى لتثبيت جشع القلوب

و طمع النفوس ؟ أم أنّ آخر ورقة تمتلكها من أموال الحملة صرفتها في

اليوم الأول من المواجهة ؟

وعندئذ أخوف ما أخافه على مرشح حزب السلام ؛ أن يكون أنصاره مثل

سائق تشرشل الذي كان يستنصره ؛ فلمّا وجد المال ؛ قال ‘‘ليذهب

تشرشل و خطاباته إلى الجحيم‘‘.

رجل الأعمال لمرابط طامح و حقّ له أن يطمح ؛و من دون شكّ له أنصار

و قاعدة شعبية عريضة بعضها تستهويه الأطماع و تستغلّه الأموال ؛و لا

مانع حين يقبض ثمنه ؛  أن يطعن مرشح السلام بخنجر الغدر ؛ كما فعل

أهل العراق مع الحسين بن عليّ رضيّ الله عنه.

عن admin

شاهد أيضاً

تامشكط : ﺩﺧﻠﺖ ﺃﻫﻞ ﻋﻤﺎﺭ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﻣﺜﺎﻝ ﺣﻲ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻨﺴﻴﺎﻥ

ﺑﺎﺩﺉ ﺫﻱ ﺑﺪﺀ ﺗﺠﺪﺭ ﺍﻻﺷﺎﺭﺓ ﺇﻟﻰ ﺃﻥ ﻣﻘﺎﻃﻌﺔ ﺗﺎﻣﺸﻜﻂ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺄﺳﺴﺖ 1903 ﻇﻠﺖ ﻣﻬﻤﻠﺔ ﻭﻣﻨﺴﻴﺔ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Watch Dragon ball super